ثوار الأحواز ينقدون ثلاثه من المشنقه الإيرانية

.

مقطع يوضح ما تقوم به عصابات الطاغية خامنئي وربيبه الدجال نجاد حيث كانوا يقومون بتغافل الناس والدخول لمناطقهم في الاحواز بغلسة ونصب مشانق وتعليق المعارضين عليها ثم الفرار ..!؟

في هذا المقطع نجح ثوار الاحواز في الوصول للمكان في الوقت المناسب .. حيث هربت جرذان خامنئي منهم ..

واستطاع الأبطال طرد هذه العصابات الاجرامية التابعة للولي السفيه وإنقاذ اخوانهم من حبل المشنقة في الوقت المناسب

.

.

20 تعليق

  1. ماخبري فيهم يقولون ياحسين ؟
    🙂

  2. الله أكبر على الطواغيت الطغاة.

  3. يا رب يكونون بخير وما ماتوا
    إيران صارت عدوه للجميع

  4. لاحول علي هالمقطع يعور القلب .. جان زين ايران الله يمحيها في زلزال ومايصير لها اثر الان جد الكل صار يمشي ويقول ايران وايران ولا بدت تعلن اطماعها للخليج < تحس دخلت جو سياسه هههه

  5. حسبنا الله ونعم الوكيل. الاحواز كثير منهم شيعة. لكنهم عرب. لهذا ايران تسحقهم. لعروبتهم

    ايران بها داء وبغض للعرب بعد ان كسر عمر رضي الله عنه الفرس وحطم مملكتهم

  6. لا حول ولا قوة الى بالله العلي القدير

  7. بلشت بالحرب الاهلية ؟؟

  8. اولا : ان الله سبحانه وتعالى يحي ويميت ..ردا على دشتي.. الدعاء وطلب الحاجة من الله سبحانه وليس ببشر والحسين بن على كرم الله وجهه لايجوز طلب الحاجة منه لأن الله سبحانه هو الذي خلقه وخير البشر والأنبياء والمرسلين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مرسل من الله سبحانه والمفروض اتباع سنته والصحابة وأل البيت الكرام .

  9. الواحد مستعد يعيش بين يهود بين حيوانات بين مخلوقات فضائية ولايعيش بين الفرس المجوس

  10. الاحواز على حسب علمي هم السنة في ايران و هم من احتلت ايران دولتهم سنة ١٩٢٥ و كانت تسمى عربستان

  11. اللهم انصر اهل السنه على اهل البدع والشرك
    اللهم انصر المسلمين واذل المشركين

  12. عفيه عليك والله, طلع فضايحهم

  13. اين هم ابواق اللنظام الصفوي في الكويت والخليج اصحاب سلميه عن مايجري في ايران ام انهم يتبعون مايملى عليهم من ولاية الفقيه لتصدير الثوره البائسه تعس مسعاكم يامن تسعون الي توسيع المدى الصفوي المجوسي  

  14. اللهم انصر الأسلام والمسلمين ودمر اعدائك اعداء الدين واللهم عليك بالمجوس والفرس الذي لم يسلم من شرهم اي مسلم اللهم آمين

  15. الله الله على ديمقراطية إيران و العدل و التسامح ما شاء الله ينحسدون
    في انسانية و محبة أكثر من كذا ما أتوقع أبد

    اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *